/اجتماع واشنطن لبحث تحسين بيئة الاعمال في الكويت يختتم أعماله

اجتماع واشنطن لبحث تحسين بيئة الاعمال في الكويت يختتم أعماله

شاركت اللجنة الدائمة لتحسين بيئة الاعمال في دولة الكويت (اللجنة الدائمة) والوفد المصاحب في الاجتماع الفني الموسع الذي عقد على مدى 3 أيام خلال الفترة من 6-8 مارس 2017، مع خبراء فريق تقرير ممارسة أنشطة الاعمال في البنك الدولي في مقره في العاصمة الامريكية واشنطن دي سي. وذلك بحضور رئيس اللجنة الدائمة الشيخ الدكتور مشعل جابر الأحمد الصباح، مدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر (الهيئة)، والسادة أعضاء اللجنة الدائمة وفرق المتابعة المنبثقة عنها وفريق الهيئة.
وقد افتتح اليوم الأول للاجتماع معالي وزير التجارة والصناعة السيد خالد الروضان وعدد من كبار المسئولين في البنك الدولي، وقد أعرب معالي الوزير في كلمته عن عميق ألمه بالوفاة المفاجأة للسيد خالد الشمالي، وكيل وزارة التجارة والصناعة، وعضو اللجنة الدائمة، تغمده الله بفائق رحمته، بعد وصوله للعاصمة الامريكية بهدف المشاركة في الاجتماع واستعراض الإنجازات التي سعى جاهدا لإحداثها خلال الفترة الماضية مع فريق الوزارة. وحث معاليه الحضور على بذل الجهود المطلوبة للاستفادة القصوى من المباحثات والنقاشات الفنية والتفاعل المباشر للتعرف على تجارب الدول الأخرى الناجحة والاخذ بأفضل الممارسات. وتحدث مدير عام الهيئة راثياً الفقيد وخسارة أحد أهم رواد تحسين بيئة الاعمال، وشاكراً البنك الدولي على دعمه الفني وداعياً الى تعزيز الجهود ووتيرة التنسيق لتحسين ترتيب دولة الكويت في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الاعمال.
وقد تطرق اليوم الأول للاجتماع الى مكونات حماية حقوق المستثمرين الأقلية والحصول على الكهرباء واستخراج تراخيص البناء. وفي اليوم الثاني تمت مناقشة مكونات تسجيل الملكية ودفع الضرائب وتسوية حالات الاعسار والتطرق الى مكون اجراءات سوق العمل، وهو خارج مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الاعمال ولا يحتسب ضمنه انما للاسترشاد بانطباعاته حول ممارسات سوق العمل. وفي اليوم الثالث والأخير تم استعراض مكونات الحصول على الائتمان من حيث الحقوق القانونية ومن حيث معلومات الائتمان من قبل القطاعين العام والخاص، ومكون انفاذ العقود، ومكون التجارة عبر الحدود.
وكما بدأ الاجتماع، اختتمه معالي وزير التجارة والصناعة بكلمة أثنى فيها على التزام الحضور وحرصهم على اثراء النقاشات والتفاعل للحصول على المعلومات اللازمة وأكد أنه على رأس أولوياته لفترة الخمسة عشر شهراً المقبلة هدف تحسين بيئة الاعمال ودعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة واحداث تغيير إيجابي في هذا المؤشر المهم لأنه سيكون له تداعيات إيجابية في جعل الكويت اكثر جاذبية خاصة لأنه شرط أساسي لإنجاح جهود التنمية والتنويع الاقتصادي، ويؤدي الى استقطاب حصة متزايدة من الاستثمارات المباشرة، ويعزز الاستفادة من المزايا التنافسية لدولة الكويت كمركز تجاري استناداً إلى تاريخها التجاري العريق، وموقعها الجغرافي الاستراتيجي، وتوازن سياستها الخارجية، واطلاق مشاريع ضخمة مثل مدينة الحرير وميناء مبارك الكبير، وما سيصاحبه من استكمال منظومة التشريعات لجعل البيئة القانونية أكثر إيجابية في تسهيل الإجراءات وتحفيز النشاط التجاري.
و تعرب اللجنة الدائمة لتحسين بيئة الاعمال في دولة الكويت رئيساً وأعضاءً وفرق المتابعة المنبثقة عنها وكافة العاملين في هيئة تشجيع الاستثمار المباشر عن حزنهم وعميق أسفهم بوفاة زميلهم وعضو اللجنة الدائمة المغفور له وكيل وزارة التجارة والصناعة السيد خالد الشمالي، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والهم أهله الصبر والسلوان، وانا لله وانا اليه راجعون.